Ogurano  

العودة   Ogurano > مـواد عـلـمـيـة > ترجمات

ترجمات مواد مترجمة من اللغة اليابانية إلى اللغة العربية بأقلام أعضاء المنتدى


الصرخة التي تسمع من البئر

ترجمات


إضافة رد
 
أدوات الموضوع طريقة عرض الموضوع
قديم 03-21-2011, 01:15 PM   #1
flower

 
الصورة الرمزية flower
الملف الشخصي





شكراً: 2,002
تم شكره 1,613 مرة في 369 مشاركة
افتراضي الصرخة التي تسمع من البئر


أهلا،
لم أترجم شيئا منذ زمن لذلك قررت ترجمة قصة
.

القصة باللغة اليابانية:
http://hukumusume.com/douwa/pc/100monogatari/023.htm

الترجمة:

..

...
الصرخة التي تسمع من البئر

في قديم الزمان، كان يعيش خبير سيوف في أوداته في مقاطعة أوغو اسمه ( ناغاياما بودايو ).

اسمه اشتهر في جميع أرجاء البلاد، فاجتمعت منها أعداد كبيرة من المتقدمين بطلب لدخول دوجو بودايو.

كان بودايو سعيدًا جدا، فهو محاط بأعداد كبيرة من التلاميذ وله زوجة حسنة الطبع.

مع ذلك، كانت له مشكلة لا يستطيع إخبار أحد بها، وهي أن ابنته الوحيدة ميساو لم تبكي ولم تضحك رغم أن سنة قد مرت منذ ولادتها.

ذهب إلى أطباء من مختلف الأماكن، وذهب أيضا إلى عرافين، لكن أحدًا لم يعرف لم لا تصدر صوتا.

ومع ذلك ترعرعت ميساو سريعًا دون أن تصاب بأي مرض.

والآن، هذا ما حدث في اليوم الربيعي الذي أصبح عمر ميساو فيه سنتان.

الخادمة أوماتسو كانت تعتني بالطفلة وتحملها على ظهرها في الحديقة الدافئة.

كان هناك في زاوية الحديقة بئر كبيرة وعميقة، وكان سطح الماء فيها صاف كالمرآة دائما.

أوماتسو فتاة في سن الزواج، لذلك كانت في بعض الأحيان ترتب مظهرها أمام صورتها في البئر.

نظرت أوماتسو اليوم أيضا إلى البئر بينما كانت تحمل ميساو على ظهرها، فكان هناك وجه فتاة شابة.

كان الوجه جميلاً جدًا بلونه الأبيض وعينيه الكبيرتين.

"جميل!وكأنه ليس وجهي."

أصبحت أوماتسو سعيدة وابتسمت فابتسم الوجه الذي على سطح الماء.

فعلت ذلك عدة مرات فقهقهت ميساو التي على ظهرها.

"يا إلهي! الآنسة ميساو أصدرت صوتا!"

حاولت أوماتسو أن تضحك ميساو مرة أخرى فاتكأت على البئر.

"هيا انظري أنسة ميساو، آاا"

وفي اللحظة التي اهتز فيها كتفها سقطت ميساو بسرعة في البئر.

"يا إلهي!"

حاولت بسرعة مساعدتها ولكنها لم تستطع بقوتها أن تفعل شيئا.

"النجدة! ليأتي أحد إلى هنا."

اندفع بودايو وتلامذته بسرعة عند سماع صراخ أوماتسو.

"ماذا حدث؟"

"الآ..،الآ..، الآنسة ميساو قد..."

أشارت أوماتسو بيدها التي ترتعش إلى قعر البئر.

قفز أحد من التلاميذ بسرعة في البئر وساعد ميساو التي غرقت في عمق الماء.

"اجعلوها تستفرغ الماء!"

"دفئوا جسمها!"

حاول الجميع تمريض ميساو بيأس ولكن المحاولات كانت دون جدوى.

بودايو وزوجه تشبثا بميساو التي صارت باردةً و رفعا صوتيهما بالبكاء.

وقفت أوماتسو جامدة جراء هذا الحادث الفظيع.

بعد قليل وقف بودايو وحدق بوجه مخيف في أوماتسو وقال: "أوماتسو،كيف تجرؤين على قتل ابنتي العزيزة؟!" وضرب وجهها بقوة.

"أرجوك سامحني! أرجوك سامحني!"

لكن بودايو قام بسحبها دون أن يهدأ غضبه ودفعها إلى قعر البئر، وحمل حجرًا كبيرًا كان قرب البئر ورماه بقوة عليها.

"يااا!"

ارتفع صوت صراخ أوماتسو من قعر البئر.

فوجئ التلاميذ بذلك وقالوا: "يا أستاذ، ستموت أوماتسو بهذه الحالة".

ولكن بودايو قال: "لا أهتم، اتركها وشأنها" وحمل ميساو بين ذراعيه وانعزل داخل غرفته.

"أوماتسو! ساعدوا أوماتسو بسرعة!"

رفع التلاميذ أوماتسو بسرعة ولكنها قد أًصبحت مغطاة بالدماء وماتت.

منذ ذلك، صار يحدث في الدوجو حدث غريب.

تسمع في منتصف الليل صوت صرخة من قعر البئر "يااا!"، وفجأة يختفي الضوء، وتظهر أوماتسو الملطخة بالدماء في الغرفة، فترى وجه بودايو وتبدأ بالضحك.

"اللعنة! أما زلت تتسكعين هنا؟!"

قطعها بودايو بالسيف ولكن لم تكن هناك ردة فعل.

حتى لو كان خبيرًا بالسيف فهو لم يستطيع أن يقطع شبحًا.

التلاميذ الذين خافوا خرجوا من الدوجو.

وفي إحدى الليالي، احترق قصر بودايو ومات محترقا هو وزوجته والخدم ولم يبق منهم أحد.

مازال حتى الآن في آثار القصر تمثال بوذي صغير بني ليواسي روح أوماتسو، والحجر الكبير الذي بقربه قيل أنه سحب من البئر.

النهاية.


توقيـع » flower


خذ ما تراه ودع شيئا سمعت به ............... في طلعة البدر ما يغنيك عن زحل


flower غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
16 أعضاء قالوا شكراً لـ flower على المشاركة المفيدة:
قديم 03-23-2011, 11:30 AM   #2
Haroon
 
الصورة الرمزية Haroon
الملف الشخصي





شكراً: 1,093
تم شكره 8,003 مرة في 1,575 مشاركة
افتراضي رد: الصرخة التي تسمع من البئر

إذاً رجعت لنا Flower بإبداعاتها، أهلاً وسهلاً ثانية بك. وشكراً جزيل الشكر على ترجمتك الرائعة لهذه القصة.

قصتك مرعبة وجميلة في آن معاً، ولا أخفيك بأننا نحتاج لمثل تلك النوعيات من القصص فقد مللنا قصص النهايات السعيدة.

ذلك الموقع الذي قمت بترجمة تلك القصة منه يبدو أنه كنز ضخم، مليء بالقصص المرعبة وفوق ذلك مرفق مع كل قصة تسجيل صوتي لها (تسجيل مُتقن وعال الجودة، تلاحظون فيه بأن القاصّة بأنها ممثلة قديرة في الأداء)... أنصح كل أخ وأخت هنا بأن يستغل ذلك الموقع بالصورة القصوى فهو حقاً كنز.

وتعليقاً على إسم الموقع، إسمه 百物語، لو أردنا ترجمته حرفياً لكان (مائة قصة)، وهي الترجمة التي كنت أظنها أنا أيضاً لولا إطلاعي على مقدمة الموقع بالصدفة:
百物語とは、むかしからある日本の怪談会で、夜に数人が集まって100本のろうそくに火をつけ 、
怖い話を1話語るごとにろうそくの火を1本づつ消していき、最後の100本目が消えたときに妖怪や幽霊が現 れると言われる遊びです。


لذلك وحسب النص الياباني فإن 百物語 هي كلمة ذات معنى إصطلاحي له علاقة بالثقافة اليابانية والقصص المرعبة (قصص الأشباح).. ولو بحثنا أكثر لوجدنا بأن الويكيبيديا قد تطرقت لها أيضاً:
http://ja.wikipedia.org/wiki/%E7%99%...89%A9%E8%AA%9E

__________
والآن لقصتك الجميلة، كنت أتمنى لو قمت بنسخ النص الياباني، فقط من أجل المستقبل فنحن لا نعلم إن كان ذلك الموقع سيبقى أم لا، إن لم يجد العضو عندنا في المستقبل النص الياباني لسبب ما فإنه بالتأكيد لن يستفيد من ترجمتك الرائعة.. على كل حال، قمت بعمله على شكل pdf ومعه الفوريجانا، يستطيع أي عضو أن يحمله من هنا:
http://www.ogurano.net/downloads/idoKaraKokero.pdf

في الحقيقة أختي Flower (وكما كنت أقول دوماً)، تملكين قدراته رائع في الترجمة، هذه القصة بالتأكيد ليست سهلة لأنها مكتوبة بلغة طبيعية (أقصد بلغة غير مشذبة للتعلم أو للقراءة من قبل الأطفال) ومع ذلك ترجمتيها ترجمة رائعة، هناك كلمات رأيت بأنها يجب أن تعدل، ليس لأخطاء في الترجمة ولكن فقط للحفاظ على النص الأصلي وترجمته بقدر الإمكان بصورة حرفية، تلك الكلمات هي باللون الأحمر.

----------

في قديم الزمان، كان يعيش خبير سيوف في أوداته في مقاطعة أوغو (مقاطعة أكيتا حالياً) اسمهناغاياما بودايو.
اسمه اشتهر في جميع أرجاء البلاد، فاجتمعت منها أعداد كبيرة من المتقدمين بطلب لدخول دوجو بودايو.
كان بودايو سعيدًا جدا، فهو محاط بأعداد كبيرة من التلاميذ وله زوجة حسنة الطبع.
مع ذلك، كانت لديه محنة لا يستطيع إخبار أحد بها، وهي أن ابنته الوحيدة ميساو لم تبك ولم تضحك رغم أن سنة قد مرت منذ ولادتها.
ذهب إلى أطباء من مختلف الأماكن، وذهب أيضا إلى عرافين، لكن أحدًا لم يعرف على الإطلاق لم لا تصدر صوتا.
ومع ذلك ترعرعت ميساو سريعًا دون أن تصاب بأي مرض.
والآن، هذا ما حدث في اليوم الربيعي الذي أصبح عمر ميساو فيه سنتان.
الخادمة أوماتسو كانت تعتني بالطفلة وتحملها على ظهرها في الحديقة الدافئة.
كان هناك في زاوية الحديقة بئر كبيرة وعميقة، وكان سطح الماء فيها صاف كالمرآة دائما.
أوماتسو فتاة في سن الزواج، لذلك كانت في بعض الأحيان ترتب مظهرها أمام صورتها في البئر.
نظرت أوماتسو اليوم أيضا إلى البئر بينما كانت تحمل ميساو على ظهرها، فكان هناك وجه فتاة شابة.
كان الوجه جميلاً جدًا بلونه الأبيض وعينيه الكبيرتين.
"
جميل!وكأنه ليس وجهي."
أصبحت أوماتسو سعيدة فضحكت فضحك (إبتسم) الوجه الذي على سطح الماءأيضاً.
فعلت ذلك عدة مرات فقهقهت ميساو التي على ظهرها.
"
يا إلهي! الآنسة ميساو أصدرت صوتا!"
حاولت أوماتسو أن تضحك ميساو مرة أخرى فأحنت جسمها نحو البئر.
"
هيا انظري أنسة ميساو، آاا"
وفي اللحظة التي هزّت بها كتفها، إنزلقت ميساو وسقطت في البئر.
"
يا إلهي!"
حاولت بسرعة مساعدتها ولكنها لم تستطع بقوتها أن تفعل شيئا.
"
النجدة! ليأتي أحد إلى هنا."
اندفع بودايو وتلامذته بسرعة نحو الحديقة عند سماع صراخ أوماتسو.
"
ماذا حدث؟"
"
الآ..،الآ..، الآنسة ميساو قد..."
أشارت أوماتسو بيدها بيد مرتعشة إلى داخل البئر.
قفز أحد من التلاميذ بسرعة في البئر وساعد ميساو التي غرقت في قاع الماء.
"
اجعلوها تستفرغ الماء!"
"
دفئوا جسمها!"
حاول الجميع تمريض ميساو بيأس ولكن المحاولات كانت دون جدوى.
بودايو وزوجه تشبثا بميساو التي صارت باردةً و رفعا صوتيهما بالبكاء.
وقفت أوماتسو جامدة جراء هذا الحادث الفظيع.
بعد قليل وقف بودايو وحدق بوجه مخيف في أوماتسو وقال: "أوماتسو،كيف تجرؤين على قتل ابنتي العزيزة؟!" وضرب وجهها بقوة.
"
أرجوك سامحني! أرجوك سامحني!"
لكن بودايو قام بسحبها دون أن يهدأ غضبه ودفعها إلى قعر البئر، وحمل حجرًا كبيرًا كان بالقرب ورماه بكل قوته عليها.
"
يااا!"
ارتفع صوت صراخ أوماتسو من داخل البئر.
فوجئ التلاميذ بذلك وقالوا: "يا أستاذ، ستموت أوماتسو بهذه الحالة".
ولكن بودايو قال: "لا أهتم، اتركوها وشأنها" وحمل ميساو بين ذراعيه وانعزل داخل غرفته.
"
أوماتسو! ساعدوا أوماتسو بسرعة!"
رفع التلاميذ أوماتسو بسرعة ولكنها كانت مغطاة بالدماء وماتت.
منذ ذلكالحدث، صار يحدث في الدوجو حدث غريب.
تسمع في منتصف الليل صوت صرخة من داخل البئر "يااا!"، وفجأة يختفي الضوء، وتظهر أوماتسو الملطخة بالدماء في الغرفة، فترى وجه بودايو وتبدأ بالضحك.
"
اللعنة! أما زلت تتسكعين هنا؟!"
قطعها بودايو بالسيف ولكن لم تكن هناك نتيجة على الإطلاق.
حتى مع كونه خبيرًا بالسيف فهو لم يستطيع أن يقطع شبحًا.
وترك التلاميذ الذين أصبحوا خائفين الدوجو جميعاً.
وفي إحدى الليالي، احترق مسكن بودايو ومات محترقا هو وزوجته والخدم ولم يبق منهم أحد.
مازال حتى الآن في آثار المسكن تمثال بوذي صغير نُصِبَ ليواسي روح أوماتسو، والحجر الكبير الذي بقربه قيل أنه سحب من البئر.


توقيـع » Haroon
Haroon غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
13 أعضاء قالوا شكراً لـ Haroon على المشاركة المفيدة:
قديم 05-11-2013, 12:10 PM
ketara cun
هذه الرسالة حذفت بواسطة shatha. سبب آخر: مشاركة شكر
قديم 05-11-2013, 12:12 PM
ketara cun
هذه الرسالة حذفت بواسطة shatha. سبب آخر: مشاركة شكر
قديم 10-25-2013, 01:50 PM   #3
Larissa

 
الصورة الرمزية Larissa
الملف الشخصي





شكراً: 136
تم شكره 12 مرة في 5 مشاركة
افتراضي رد: الصرخة التي تسمع من البئر


وهُنا الملف الصوتي

وشكرا لمجهودكم الرائع ~




Larissa غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ Larissa على المشاركة المفيدة:
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدليلية (Tags - تاق )
التي, البئر, السرية, تسمع

أدوات الموضوع
طريقة عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML
-------------------------------------------------
طـوكـيـو الآن

الساعة الآن 06:41 AM.

هارون السوالقة
جميع الحقوق محفوظة (هارون السوالقة)
نوافذ على اليابان
Saito - مدونة اليابان アラビア語ブログ wikipedia - بوابة اليابان NHK WORLD - arabic مدونة اللغة اليابانية مدونة عشاق اليابان