Ogurano

Ogurano (http://www.ogurano.net/JpAR/index.php)
-   خربشات (http://www.ogurano.net/JpAR/forumdisplay.php?f=4)
-   -   الملاذ .... (http://www.ogurano.net/JpAR/showthread.php?t=296)

البلعسي 11-13-2009 01:15 PM

رد: الملاذ ....
 
قال السماء كئيبة ! وتجهما قلت: ابتسم يكفي التجهم في السما !
قال: الصبا ولى! فقلت له: ابتــسم لن يرجع الأسف الصبا المتصرما !!
قال: التي كانت سمائي في الهوى صارت لنفسي في الغرام جــهنما
خانت عــــهودي بعدما ملكـتها قلبي , فكيف أطيق أن أتبســما !
قلـــت: ابتسم و اطرب فلو قارنتها لقضيت عــــمرك كــله متألما
قال: الــتجارة في صراع هائل مثل المسافر كاد يقتله الـــظما
أو غادة مسلولة محــتاجة لدم ، و تنفثـ كلما لهثت دما !
قلت: ابتسم ما أنت جالب دائها وشفائها, فإذا ابتسمت فربما
أيكون غيرك مجرما. و تبيت في وجل كأنك أنت صرت المجرما ؟
قال: العدى حولي علت صيحاتهم أَأُسر و الأعداء حولي في الحمى ؟
قلت: ابتسم, لم يطلبوك بذمهم لو لم تكن منهم أجل و أعظما !
قال: المواسم قد بدت أعلامها و تعرضت لي في الملابس و الدمى
و علي للأحباب فرض لازم لكن كفي ليس تملك درهما
قلت: ابتسم, يكفيك أنك لم تزل حيا, و لست من الأحبة معدما!
قال: الليالي جرعتني علقما قلت: ابتسم و لئن جرعت العلقما
فلعل غيرك إن رآك مرنما طرح الكآبة جانبا و ترنما
أتُراك تغنم بالتبرم درهما أم أنت تخسر بالبشاشة مغنما ؟
يا صاح, لا خطر على شفتيك أن تتثلما, و الوجه أن يتحطما
فاضحك فإن الشهب تضحك و الدجى متلاطم, و لذا نحب الأنجما !
قال: البشاشة ليس تسعد كائنا يأتي إلى الدنيا و يذهب مرغما
قلت ابتسم مادام بينك و الردى شبر, فإنك بعد لن تتبسما

くどう 11-13-2009 01:40 PM

رد: الملاذ ....
 
تلك قصيدة رائعة فعلاً لإيليا أبو ماضي شاعر الأمل والتفاؤل .. أشكرك أخي البلعسي ..
اقتباس:

قلت: ابتسم, لم يطلبوك بذمهم لو لم تكن منهم أجل و أعظما !
رائعة...

ذاك ما يفترض أن يدرّس في المدارس وليس قصائد جاهلية لا معنى لها..

البلعسي 11-13-2009 01:59 PM

رد: الملاذ ....
 
اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة くどう (المشاركة 8378)
تلك قصيدة رائعة فعلاً لإيليا أبو ماضي شاعر الأمل والتفاؤل .. أشكرك أخي البلعسي ..
رائعة...
ذاك ما يفترض أن يدرّس في المدارس وليس قصائد جاهلية لا معنى لها..

بالعكس هذه ذكروها كثيرا حتى حفظونها إياه وكل مرة يعيدونها
والقصائد الجاهلية ( مع إعتبار الفترة الزمنية ) لها فوائد أكبر من فهم المعاني الخ ...
نحن نتذوق اللغة العربية عبرها نحن عندما نقرأ تلك القصائد نتلمس روعة اللغة العربية والأغراض الشعرية ... الخ .
بالعكس نحن نتمنى أن نظل نتذوق مثل تلك الأشعار حتى في الدراسات الجامعية ..
+
لكل فترة زمنية نوعية خاصة من الأشعار بحسب ما يمر به الشاعر ..

くどう 11-13-2009 02:24 PM

رد: الملاذ ....
 
بالطبع تذوق الشعر أمر ممتع، وأنا أحب الشعر وأحب تذوقه، ولذلك فوائد كثيرة..ويجب تدريسها سواء في المدارس أو الجامعات..

لكن تدريس قصيدة كهذه من وجهة نظري لها فوائد أكثر بكثير من تدريس قصائد لا تفهم كثيرًا منها ولا تعي مقصدها ولا تفيدك في حياتك.. تلك قصائد لا يصدق الطالب متى يفتك منها ويمتحن ويمحيها من ذاكرته..

أنا عن نفسي لم أدرس تلك القصيدة في منهج ما.. قرأتها من مصادر أخرى لحبي للشعر وللشاعر إيليا أبو ماضي..
أما قصيدة مثل "هكذا غنى بروميثيوس" تلك قصيدة شعرت بالاستمتاع وأنا أدرسها، وتلك قصيدة ظلت راسخة في عقول الكثيرين ولم تكن مجرد درس تم تدريسه ومن ثم ذهب مع الريح.. بعكس بعض القصائد سواء التي تحوي غموضًا كبيرًا أو القصائد الجاهلية .. تلك قصائد صحيح كما قلت أن لكل شاعر مقصد له منها بحسب الفترة الزمنية، لكن لماذا لا ندرس القصائد التي تتمحور حول زماننا وتحكي همومه وتناقش قضاياه ونستفيد منها؟؟ وما الفائدة من دراسة قصيدة يتحدث فيها شاعر جاهلي عن همومه في ذلك الزمان.. ؟؟ في أي شيء ستفيدني ..؟
تلك وجهة نظري.. والاختلاف في وجهات النظر جميل وممتع.. :)

البلعسي 11-13-2009 03:36 PM

رد: الملاذ ....
 
وهل من المنطق أن ندرس شعر إيليا أبو ماضي لوحده أو الشعراء الذين يتحدثون عن همومنا المعاصرة فقط
بالرغم أن أشعارهم مبتذلة ولا ترقى لكي نطلق على أن من يقولها ذو لسان عربي ..

لا أعرف منهجكم , ولكن نحن قرأنا لمعظم الشعراء الجاهلين وصدر الأسلام والأمويين والعباسين والعصر الحديث كلهم قرأنا لهم لا إستثناء ولا تفضيل .. تعرفنا على همومنا وشبعنا منها ... قرأنا للبردوني والزبيري وأحمد شوقي وإيليا أبو ماضي وأبو تمام والمتنبي وإبن زيدون قرأنا الشعر بجميع أصنافه ...

التقصير يأتي من منهاجكم ..

أما بالنسبة للقصيدة الجاهلية فكما قلت لك أنت تتحدثين عن المعاني
ولكن برأيك من أتى شيء أسمه النحو والبلاغة إلخ ...إليس من تلك القصائد .. القواعد النحوية تبنى على تلك الأشعار .. الكلام الذي نتحدث به .. اللغة العربية الفصحى .. اللسان العربي الخ ... كل هذا من إين أتى ..
اللهجات من أين نشئت
اللغة من إين تطورت بمصطلحاتها ومفرداتها ..

كلامنا كله قائم على تلك الفتره .. فكيف لا تفيد ..

اقتباس:

تلك قصائد لا يصدق الطالب متى يفتك منها ويمتحن ويمحيها من ذاكرته..

هذه عيب على ذلك الطالب الذي لا يعي كوعه من بوعه الخطأ منه والمشكلة منه
...
من الذي علمنا أن نتحدث بلغتنا أصلا بالشكل الصحيح ..حسب ما سمعت أنهم يصفون أن ما قبل بشار بن برد بعتبرونه لغة عربية فصحى وما قبله لا يعد فقد دخلت فيها اللهجات إلخ ...

فالأنسان يحاول أن يرى القصيدة من أكثر من منظور ويتعمق فيها قبل الحكم عليها

القصور بعدم الفهم يأتي من الشخص نفسه .. العرب عندما يفهمون شيء يسهل عليهم الحفظ ولكن إذا كان عائق عدم الفهم أو التعذر بعدم الفهم فهنا المشكله
لماذا يسارع الشخص لحفظ قصيدة لشاعر غزلي كأمثال نزار قباني بسرعة .. إليس لأنه تدبر معانيها وفهمها وبالتالي سهل عليه حفظها ..
والشعر الجاهلي ينطبق عليه نفس الشيء

وهنالك سبب أخر أننا لا نهتم بهذا الشيء فالشيء الذي لم نفهمه ونحن نرد فهمه سوف نتجه إلى العديد من المراجع لمحاولة فهمه وهذا ليس بالشيء الصعب ..
مثلا لو أردنا حفظ أغنية أجنبية لا نعرف في البداية ماذا يقول .. ولكن نحن نبحث عن معانيها ثم نرردها معه ثم نظل نسمعها حتى نحفظها ... لماذا كل هذا لأننا نريد أن نحفظها ..

هذا الشيء هو محاولة لعدم فهم الفصحى .. وفي الأخير البكاء عليها لماذا لا نتحدث بها .. ونحن من يقوم بدفنها ,,


الشعر الجاهلي والأدب القديم
لذة القارى ونزهة المشتاق ويعتبر من أهم الأساسات التي حافظت على بقاء اللغة العربية ..



くどう 11-13-2009 03:56 PM

رد: الملاذ ....
 
ليس إيليا أبو ماضي فقط .. أنا لا أتحدث عن نوع شاعر .. أنا أتحدث عن نوع شعر..
حتى إيليا أبو ماضي له قصائد لا أستسيغها ..

لكن نوعية القصائد هذه تحمل فكرًا جميلاً وحكمًا لا تقدر بثمن ..

والشعر الجاهلي لا أحكم عليه كله بالمطلق، لكن الكثير منه فعلاً لا أجد فائدة كبيرة من دراسته.. ما الذي سأستفيده من حفظ قصيدة يتغنى فيها الشاعر بمحبوبته ويشبهها بناقته، أو يبكي على الأطلال..
ربما ما يميز الشعر الجاهلي كما قلت النواحي النحوية واللغوية البحتة، لكن أكثر ما يمتع الإنسان في الشعر هو معانيه السامية عندما تكون مصاغة بطريقة لغوية بليغة..

هناك قصائد معانيها جميلة جدًا .. وقد لا تكون ظاهرة للوهلة الأولى، تلك القصائد هي التي تستمتع بفهمها والتعمق فيها وتحليل أبياتها واستنتاج مشاعر قائلها وتشبيهاته وأفكاره..
أنا لا أدعو لحفظ ما هو سهل وتعطيل العقل عما هو يحتاج تفكيرًا.. بالعكس التفكر في الشعر وتحليله شيء جميل وممتع، ذلك عندما تكون القصائد ممتعة ..

نحن درسنا لشعراء كثر .. لكن العيب لم يكن في الشاعر ولكن بعض القصائد لم تكن منتقاة بعناية..

إن كنت تعلل ذلك بقصور من المناهج فربما هذا صحيح، والتناقش في أمر المناهج شيء صعب فكل منا له خلفية مختلفة ويتحدث عن مناهج مختلفة.. لذا ربما أنا أرى قصورًا في المناهج بينما أنت لا ترى قصورًا فيها، وربما العكس ..
:)

البلعسي 11-13-2009 04:57 PM

رد: الملاذ ....
 
اقتباس:

ما الذي سأستفيده من حفظ قصيدة يتغنى فيها الشاعر بمحبوبته ويشبهها بناقته، أو يبكي على الأطلال..
أخبرتك بأنك تركزين على مفهوم المعاني أو الفكرة السطحية للقصيدة نفسها ..
وأنا إيضا أقول نفس الشيء على الشعر الحديث مالذي سوف أستفيده من الشعر الغزلي الحاصل في هذه الأيام هنالك أشعار لا تستاغ إن قلت الأغلبية ..

ولكن الشعر الجاهلي بمجمله سوى كان الرجل تحدث عن ناقة أوحصان ..
فهو يمثل ثروة لغوية لا يستهان بها الشعر الجاهلي يتذوقه القارى من عدة جوانب .. وليس بالضرورة في أغلب الأحيان المعاني بالرغم أن هنالك قصائد خالدة ...

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة くどう (المشاركة 8385)
لكن أكثر ما يمتع الإنسان في الشعر هو معانيه السامية عندما تكون مصاغة بطريقة لغوية بليغة..

هذا في وقتنا الحالي أختفى نوعا ما

لكِ كل التحية على النقاش ...

くどう 11-13-2009 08:43 PM

رد: الملاذ ....
 
نعم أخي البلعسي؛ بالتفكير بالأمر معك الحق..

الشعر الجاهلي تاريخ وأرث لا يمكن لنا أن نتخلى عنه، هو ما بنيت عليه كل علوم الشعر..
ومن ناحية أخرى فالشعر الحديث جميل أيضًا وسلس والنوع السامي منه يتحدث عن مشاكل العصر وهمومه ويتعامل مع كل إنسان..

إنه كأي علم آخر القديم منه لا يستغنى عنه؛ لا نستغني عما اكتشفه الخوارزمي وابن النفيس وابن سينا، تلك كانت أساس العلوم وما بني عليه.. لكن أيضًا هناك علوم حديثة جميلة تم اكتشافها مؤخرًا، لكلٍ مميزاته وفوائده..

لذا فعلاً.. لا يمكن أن أقول أن أي نوع من أنواع الشعر لا فائدة منه..

لكن في النهاية يكون الاختلاف الجميل في أن كل شخص يفضّل نوعًا معينًا من الشعر، وهذا سبب استمرار تناقل تلك العلوم حتى عصرنا هذا..
أنا أحب الشعر الحديث التابع للمدرسة الرومانتيكية حيث التغني بالطبيعة والتأمل ..
وهناك غيري من يحبون الشعر الجاهلي حيث الأصالة والبلاغة.. والغموض أحيانًا..

والاختلاف جميل :) ..

شكرًا على نقاشك الموضوعي المميز.. :)

البلعسي 11-17-2009 11:33 PM

رد: الملاذ ....
 
ماذا هنا أفعله ؟ يشغلني أشغله
أعّطيه نار داخلي ما عنده يبذله
يجرحني ، أحسّه يشربني آكله
يمتصّني أذيبه ، يحرقني أشعله
يذهلني عن عدمي عن عقمه أذهله
ماذا هنا ؟ أرفضه ماذا هنا ؟ أقبله

البلعسي 11-19-2009 05:45 PM

رد: الملاذ ....
 
لكي تدمر حضارة ما، لست بحاجة إلي حرق الكتب! فقط اجعل الناس يتوقفون عن قراءاتها!


الساعة الآن 03:17 PM.

www.OGURANO.net
جميع الحقوق محفوظة (هارون السوالقة)